الخميس، 30 مايو، 2013

جدو ,,,










جزء من مكتبة جدي رحمه الله , كتب تمتد حتي سقف الحجرة والعجيب أنه قرأ كل هذه الكتب !
ورغم كل هذه القراءات وهذا العلم الواسع لم يترك لنا سيرة ذاتية أو مذكرات شخصية لتواضعه الشديد , رغم أن بعضاً من كتبه كانت تدرس في كليات الحقوق !

جدي توفي حينما كان عمري ثلاث سنوات ورغم ذلك فإنني أذكره حتي الآن , وكأن روحه مازالت موجودة بين جنبات هذه الحجرة التي كان يقرأ فيها ويكتب أبحاثه وكتبه .

رحمك الله يا جدي وأعاننا علي مواصلة المسير ,, ويظل السؤال المحير من أين أبدأ وسط هذا الكم الهائل من الكتب ؟!!!
الله المستعان

هناك تعليق واحد:

  1. ابدأى بكتب عبدالقادر عوده والسنهورى أثق ان مكتبة جدك عامره بكتبهم
    وكتاب الاسلام بين الشرق والغرب لبيجوفيتش ورحلتى الفكرىة للمسيرى والتصوير الفنى فى القران وافراح الروح لصاحب الظلال ولا أظنهم فى المكتبة

    ردحذف

تعليقاتكم تشرفني