الخميس، 17 نوفمبر، 2011

أنغام علي لحن المطر



في صباح يوم دراسي عادي أو هكذا ظننته كذلك إذ أنه سرعان ما تبدد لدي ذلك الشعور بمجرد أن نظرت إلي وجه السماء ,,, لا أصدق إنه المطر ! نعم كم انتظرت ذلك الضيف منذ زمن وها هو قد جاء تماماً في الوقت المناسب :)

غمرتني سعادة كبيرة لا أعلم حقاً سرها  بمجرد أن شاهدت قطراته المتناثرة في كل مكان ، ياله من إحساس رائع حينما أشعر بالبرودة تحاصرني حينما أري السماء لوحة فنية من أشكال السحب البديعة  ، حينما أستمع إلي قطراته تعزف لحناً يحيي بداخلي أفكاراً وتأملات شتي  ،

صدقت توقعاتي فقد كان ذلك اليوم مفعماً بالأمطار الكثيفة وبالأفكار الكثيرة أيضاً  ،فما إن قاربت الساعة علي العاشرة حتي أخذ المطر يهطل بشدة معلناً بداية سيل من الأفكار بخاطري تناولت قلمي وأنشأت أسطر ما يدور بداخلي علي وريقات صغيرة

رغم قسوة الشتاء ورطوبته إلا أنه يبعث في النفس معان جميلة تفتقدها طوال العام ، نعم القسوة أحياناً تعلم أكثر من الرخاء فما نحن نتألم إلا لنتعلم ,,,,

رغم البرودة ,,, رغم المطر ،،، رغم الرطوبة تظل أرواحنا في شوق لهذا المطر وقلوبنا في حنين دائم إليه ، سرعان ما استيقظت من بحر تلك الأفكار علي مشهد فتاة تستند إلي جدار الممر ترفع كفيها إلي السماء تدعو وتبتهل ,,,
 
مياه المطر تهطل لتغسل أوراق الشجر لكنها أيضاً تملأ قلوب البشر بماء اليقين لتجدد بداخلهم روح الأمل مرة أخري في أن الأحلام سيتحقق عن قريب ! 


هناك 3 تعليقات:

  1. أسكال السحب البديعة ، حينما أستمع إلي قطراته تعزف لحناً يحيي بداخلي أقكاراً وتأملات شتي

    اعملى تعديل الكيبورد كالعاده مع السرعه خلى اشكال \ اسكال وافكار \اقكار

    حبيت انبهك الموضوع دة بيحصل معايا كتير واقعد اضحك علي نفسي

    البوست جميل جدآ وفكرته لذيذه
    تسلم ايدك ^_^

    ردحذف
  2. رغم البرودة ,,, رغم المطر ،،، رغم الرطوبة تظل أرواحنا في شوق لهذا المط


    سيل احاسيس يصيبنا مع المطر :)

    ردحذف

تعليقاتكم تشرفني