الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

في رحلة البحث عن الحياة

الـحيـــــــآة ,,, كم هي عميقة تلك الكلمة ! ومع أنها لا تحس في عالم الماديات إلا أنني أجدها كل يوم تتمثل في شيئ جديد

اليوم اكتشفت معناً جديداً للحياة ,,, هي النور وسط الظلام الحالك ! " التقط هذه الصورة لأحد ورش صناعة الخشب بمنطقة بحري بالإسكندرية "


البحر يذكرني بالحياة ,,, فرماله هي الأيام وصخوره هي المحن والعقبات أما الأمل فهو ذاك الموج المتجددالذي ينحت في صخرالآلام والمحن ليعلمنا أن قطرة الماء التي تتساقط يوماً تلو آخر أقوي من الشلال المندفع لأن قوة الإصرار والعزيمة هي أعظم قوة في هذا الكون !

  هو ينظر نحو الأفق وهما ينظران ,,, تلك هي الحياة زاويا مختلفة لغاية واحدة

السفن ,,,تذكرني بالحياة فمهما طالت مدة السفر لابد لها من عودة ، كذلك الحياة مهما طالت أو قصرت فلابد لها من نهاية ونهايتها إما الوصول إلي شاطئ النجاة أو الهلاك في أعماق البحار ، حتي السفن تتنوع وتختلف في أشكالها وألوانها فتري سفناً يكاد التاريخ أن ينطق منها ليحدثك عن قدمها الأزلي شاهداً علي الرحلات التي قامت بها  ، وعلي النقيض هناك سفن تشعر وكأنها حديثة الولادة بهذه الدنيا  لم تصبها بعد عوامل الزمن ولم تترك بعد أثراً بها ... تلك هي الحيآة


،سفينة تنتظر الانطلاق وسفينة تحت الإنشاء ,,, تلك هي الحياة

الزهور تذكرني بالحياة ،،، فرغم جمال ألوانها وجميل عبقها إلي إن الشوك لا يفارق ساقها والفطن من يعرف كيف  يستمتع بها دون أن تجرحه أشواكها ,,, وحتي إن جرحته أشواكها مرة فهو لن ينخدع بها مرة أخري ,,, كذلك الدنيا رغم كل مباهجها وأفراحها إلا إن الفرح يلازمه الحزن فنهاية كل دمعة فرحة ونهاية كل فرحة دمعة والفطن من استفاد من ماضيه خبرة ومن يومه عملاً ومن غده أملاً فيكن أسعد اللناس

سفينة تنتظر المجهول وهو سائر أيضاً نحو المجهول ,,, تلك هي الحياآة


بيني وبين الصخور والجبال علاقة حب وثيقة فرغم ما قد يتبادر إلي ذهن البعض من معاني القسوة والجفاء إذا ذكرت كلمة صخرة ، لكن بالنسبة لي الصخور لها معان أخري ،،، الصخرة تعني الصمود أمام نوائب الزمن ، الجبل يعني الشموخ والطموح إلي عنا ن السماء ، الجبل يعني الثبات علي المبادئ أو الموت من أجلها ,,, الصخور تختلف كاختلاف البشر منها الكبير والصغير الخشن والناعم  واللامع والمنطفئ كل منها ينطق بقدرة الله في الكون


كرسيان تحت مركب للصيد تلك هي الحياة من عيني صياد للسمك أو صانع للمراكب !



سفن تتلاقي لتفترق ,,, تلك هي الحيآة 


رغم عظمة تلك السفينة وضخامتها ,,, إلا إنها مازالت تحتاج لأشعة الشمس الدافئة وقت الغروب لتعيد إليها روحها الهامدة مرة أخري



وكأن الكون كله يسير في تناغم عجيب لينطق بمعني الحياة شاهداً علي إبداع الخالق سبحانه في خلقه ,
فمع كل يوم يمضي ، أري الحياة في شيئ جديد لم أكن ألاحظه من قبل وكأن تلك الكلمة تحمل بين طياتها أسراراً تنتظر من يبحث عنها لتكشف له معان طمستها معالم الزمن وأخفتها عجلة الحياة  عن أذهان وعقول البشر . أعتقد أن الكون كله ينبض بالحياة أو أن الحياة هي التي تنبض من خلال هذا الكون فلنبدأ من الآن ,,,, رحــــــــلة البحـــــــــث عــــــــــــن الحيـــــــــــــــاة عن الحكمة عن أسرار الكون !



هناك تعليقان (2):

  1. تشــبيهات رائــعة جداً..وتصويرك جميل للغاية ما شاء الله..وجميل منك أن تربطى معانى الحياة بأشياء بسيطة حولنا..
    تقبلى تحيـــــــــاتى

    ردحذف

تعليقاتكم تشرفني